مقدمة رسالة بطرس الأولى

.

 

.

ما قيمة هذه الرسالة وهي لم تأتي بشيء جديد يزيد عن ما هو مذكور في الأناجيل الأربعة حيث أن موعظة أو مقولة منسوبة ليسوع أفضل بكثير من هذه الرسالة الفارغة فكرياً أو أدبيا أو علمياً .. ولا عجب من ذلك لأننا جميعاً نعرف ومتأكدين بأن بطرس رجل عديم العلم ولا يعرف القراءة أو الكتابة وأظن بأن هذه الرسالة هي ناتجة عن إصابة بطرس بمرض النقص حيث أنه يشعر بالجهل فأرد أن يرضي كبريائه فطالب (سلوانس) بكتابة هذه الرسالة ، فلو آتى لنا بكلمات معجزة لقلنا بانه فلة من فلاتات الزمان ولكنها رسالة لو قُرنت برسالة أدبية لتأكدنا بأن قراءة قصص الأطفال أرقى من قراءة رسالة مثل هذه .

.

العهد الجديد ذكر بطرس أكثر من مائة وخمسون مرة ولم يذكر بطرس في رسالتيه أي شيء عن هذه الأحداث إلا أنه لمح عن خلافه العقائدي مع بولس وشبه أتباعه بالكلاب والخنازير ، كما بني بطرس رسالته على صلب يسوع .

.

طبقاً لما جاء بتفسيرات القمص تادرس ملطي وأنطونيوس فكري ، بطرس لم يكتب رسالتيه من بنات أفكاره أو من وحي مُلهم بل كتبا من خلال أقتباسات اقتبسها من العهد القديم وهي كالآتي :-

+ (لا 44:11) + (أش 6:40-8) + (أش 16:28) + (خر 6:19) + (هوشع 23:2) +
+ (أش 7:53) + (أش 6:53) + (ملاخى 13:2) + المزمور (11:34-16) +
+ (اش 13،12:8) + (أم 31:11) + العدد (22-25) + (أم11:26) +
+ (إش17:65) + (مز4:90) + أيوب (٢٨: ٢٤) + (مز ٥١: ٩) (لا4:14-7) + (مز7:51)

.

كما أن القارئ الجيد لرسالتي بطرس يتأكد بأن الهدف منها النصيحة لا اكثر ولا اقل . ولا أظن بأن النصيحة تحتاج لروح قدس ليحل بوحيه على كاتب النصيحة ليلهمه ماذا يكتب … وقد قال القمص انطونيوس فكري أن رسالة بطرس الأولى ما هي إلا الحديث عن الآلام والتجارب التي يعانى منها المؤمنين ….

.

بطرس مات عام 64 ميلادي ورسالة بطرس الأولى كتبت ما بين عام 63 إلى عام 67 ميلادي .. ورسالة بطرس الثانية كتبت ما بين سنة 64 م، سنة 68 ميلادي أي بعد وفاة بطرس .. وهذا يعني بأن بطرس ليس هو كاتب هاتين الرسالتين .. كما أن قاموس الكتاب المقدس يؤكد بأن جميع النسخ الأصلية المكتوبة بأيدي رسل يسوع لا وجود لها وفقدت … فما هو الدليل المادي الذي يؤكد بأن هاتين الرسالتين كتبا قبل وفاة بطرس ؟… اضغط هنا  

.

.

ما دفعني لتفنيد رسالتي بطرس الأولى والثانية هو أنه لفت نظري أن الأناجيل ذكرت أمور ومواقف كثيرة عن بطرس ولكن حين قرأت هاتين الرسالتين أكتشفت بأن بطرس لم يذكر شيء عن ما جاء حوله في الأناجيل الأربعة ولم يذكر أيضا شيء عن هذه الأناجيل علماً بأن الدوائر المسيحية ومنها الدكتور وليم كامبل في كتابه (القرآن والكتاب المقدس في نور التاريخ والعلم) يؤكد بأن مرقس كاتب إنجيل (مرقس) كتب بشارته عن فم بطرس لأنه كان يستمد منه المعلومات التي دونها بالإنجيل ولو بطرس كان لديه من العلم والفطنة والوحي السماوي ما يؤهله لمعرفة إن كان مرقس كان يكتب كتاب أم لا لما أمده بأي معلومات ولأحتفظ بها لنفسه (اضغط هنا)… ولا شك أنه من باب أولى أن يذكر بطرس في كتاباته على الأقل 50 % من ما أستمده مرقس منه أو يذكر الشرف العظيم والصدفة السعيدة التي من خلالها تعرف على يسوع إله الكون .. أو يذكر الحدث الأعظم في الكون الذي تم فيه صياح الديك والقبض على معبوده وإنكار معرفته به بعد الذل الذي تعرض له يسوع … أو يذكر أن يسوع شرفه ووكله بأن يحمل( بطرس) اللواء من بعده ليختاره دون باقي التلاميذ ببناء كنيسته ، أن يذكر بأنه تشاجر مع يسوع (مرقس 8:32) ويسوع لقبه بالشيطان أو أنه شاهد يسوع وهو يتحاور مع موسى وإيليا على الجبل … ناهيك عن أن لوقا كاتب الإنجيل الثالث كان مرجعه الأساسي هو إنجيل مرقس خلال كتابته لإنجيل لوقا .

.

.

ملحوظة :- مرقس ولوقا وبولس لم يكونوا متواجدين يوم حلول الروح القدس يوم عيد العنصرة أو عيد حلول الروح القدس… ولم يحل عليهم الروح القدس …. لذلك نجد مرقس ولوقا كتبا الإنجيلين من خلال معلومات مقتبسة من  على لسان بطرس لأن الروح القدس حلت عليه ولم تحل عليهما .

.

.

إذن بطرس هو الأصل وهو الممول الوحيد شفوياً أي (على لسانه) لجميع المعلومات والأخبار والأحداث لبشارتي إنجيل مرقس وإنجيل لوقا وليس للوحي السماوي دور البتة .

.

لاحظ ايضاً بأن الروح نزل على التلاميذ وهو عاري تماما وكأنه  نازل على شوذا جنسياً (الدليل انقر هنا)  .. وهل تريد أن تعرف فائدة الأيقونات في العقيدة المسيحية (أضغط هنا للمزيد)

.

والكثير والكثير الذي ذكرته الأناجيل عن بطرس ولكن بطرس لم يذكر شيء عن معرفته بكتب اسمها الأناجيل ، فهذا ليس دفاعاً عن مرقس أو بطرس بل هذا يؤكد شكوك الكثير من الناس حول العهد الجديد بانه كتاب مزور وليس له علاقة بالسماء من قريب أو بعيد وأن كل ما يقال عن ارتباط هذه الكتب بوحي سماوي هو أكذوبة هدفها تضليل المسيحين ، لذلك أختص رجال الكهنوت أنفسهم بأمور العقيدة دون غيرهم ليتمكنوا من طمس عقول أتباعهم فكلما تحدثت مع مسيحي حول إيمانه تجده ينسب محتوى هذا الإيمان لكاهن كنيسته .

.

لا شك بأن لكل فعل رد فعل ولكل سؤال جواب ولكن فارق كبير جداً بأن يكون جوابك إيجابي أو أن يكون سلبي … فحين تريد أن تكون فعال وقوي الحجة عليك أن تتقن في ردك  (أي رد فعلك) ليكون رد إيجابي وليس سلبي لأن لكل سؤال جواب ولكن ليس كل جواب جـواب … فكل الطلبة في الإمتحان تُعرض عليهم اسئلة والكل مُلزم بالرد عليها لينالوا شهادة النجاح ، وبالفعل الكل يرد على الأسئلة .. وحين يخرج عليك الطالب من الإمتحان وتسأله يقول لك بأنه جاوب على جميع الأسئلة ولكن … هل هذه الإجابة صحيحة أم خطأ ؟ هذا هو السؤال الحقيقي .

.

لذلك حين يتطوع مسيحي أو رجل كنيسة بالرد على سؤال أو التعقيب على أمراً ما فعليه أن يفهم بأن زمن الحمير انتهى وانه يخاطب عقول بشرية وعليه أن يحترمها ولا يستخف بها فيتكلم كلام مباشر دون اسلوب اللف والدوران لكي لا يفقد مصداقيته عند المسيحيين أولاً .

.

لماذا كتب بطرس هاتين الرسالتين ؟

قرأتهما ولم أجد إلا لت وعجن حول حدوتة الصلب وكونها الخلاص للبشرية ولن نرى في مضمونها أي جديد .. فليس كل من كتب رسالة لبعض أصدقائه تتحول هذه الرسالة في يوم وليلة إلى كتاب مقدس مرسل من عند الله ، وأظن أن بطرس لو كان يعرف أن مصير رسالتيه سينالا هذا القدر لأحسن في كلامه بدلاً من الردح والسباب الموجه إلى بولس وأتباعه ، أوالكشف عن أن المؤمنين مسيحي آسيا الصغرى الذي وجهت لهما الرسالتين هم أهل الدعارة والفجور (ابط4:3) .

.

* هل مسيحي آسيا الصغرى (المؤمنين) الذين كتبت لهم هاتين الرسالتين أخذوا رسالتي بطرس وقدسوهما على أنها كتاب مقدس علماً بأنهم كانوا أهل [دعارة] (ابط4:3) ؟

* هل الرسائل الشخصية تحولت إلى كلمات إلهية ؟

* هل بطرس ذكر في رسالتيه بأن لديه من الله أمر أو أن ما يكتبه هو كلام ليس لله علاقه به كما كان يكتب بولس في رسالاته ؟

.

السؤال المهم الذي يحتاج رد من الكنيسة عليه وعلى الرغم من علمي مسبقاً بالإجابة إلا أن رد الكنيسة سيكون على العامة وكل قارئ سيحلله طبقاً للشبهات التي توجهها الكنيسة للقرآن ، السؤال هو :-

.

* هل بطرس أرسل رسالتيه لمسيحي آسيا الصغرى بالشكل الموجود بالكتاب المقدس ؟ أي بإصحاحات وفقرات ؟

* هل بطرس كان يعرف اليونانية علماً بأنه كان عديم العلم (اع 4 : 13) ؟

.

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s