2 بط الإصحاح 01 الفقرة 19

2بط-1-19: فازداد يقيننا بكلام الأنبياء، وأنتم تفعلون حسنا إذا نظرتم إليه كأنه سراج منير يضيء في مكان مظلم، إلى أن يطلع النهار ويشرق كوكب الصبح في قلوبكم.

لا يظهر كوكب الصبح الا قبل الفجر مباشرة

فإذا كان يسوع هو السراج المنير ، فمن هو كوكب الصبح ؟ ولو كان يسوع هو كوكب الصبح فمن هو السراج المنير ؟ ولو كان يسوع هو كوكب الصبح فمن هو النهار ؟

اليسوع يعترف انه شيطان

سفر اشعياء 14
.12 كيف سقطت من السماء يا زهرة بنت الصبح(الشيطان) .كيف قطعت الى الارض يا قاهر الامم

مقارنة مع

رؤيا (كوابيس) يوحنا 22/16
انا يسوع ارسلت ملاكي لاشهد لكم بهذه الامور عن الكنائس.انا اصل وذرية داود.كوكب الصبح المنير

.

– انا يسوع .. اصل و ذرية داود كوكب الصبح المنير (رؤيا 22:16) .. فإصحاح الأنساب في إنجيل متى الإصحاح الأول وإنجيل لوقا الإصحاح الثالث ذكرا أن نسب يسوع يعود لداود من يوسف النجار أو هالي ، ولكن حقيقة ولادة يسوع هي ولادة بتولية (لوقا1:34) ولا يمكن بأي حال من الأحوال ان ننسبه لبشر حتى ولو على سبيل المزاح أو الفزلكة أو المجاملة .

كما أن الرب وكما جاء بالكتاب المقدس يؤكد بأن ليس لذرية داود سلطان على كرسي داود مهما كانت الأسباب حيث جاء بسفر ارميا

ار-22-30: هَكَذَا قَالَ الرَّبُّ: ((اكْتُبُوا هَذَا الرَّجُلَ عَقِيماً رَجُلاً لاَ يَنْجَحُ فِي أَيَّامِهِ لأَنَّهُ لاَ يَنْجَحُ مِنْ نَسْلِهِ أَحَدٌ جَالِساً عَلَى كُرْسِيِّ دَاوُدَ وَحَاكِماً بَعْدُ فِي يَهُوذَا)).

لو تتبعنا سلسلة نسب يسوع من إنجيل متى من خلال يعقوب والد يوسف النجار سنجد أنه لا يجوز ليسوع أن يرث كرسي داود لأن سفر ارميا الإصحاح 22 ذكر بأن كل أسماء خط نسب يسوع من يعقوب الملوكي لن يكون من نسلِهِ من يجلس على كرسى يهوذا = كرسى داود حيث ان يكنيا (ملعون من الرب) وأمه وقعا فى يد نبوخذ نصر … ومات لعازر.. واخر من آتى هو صدقيا وبموت صدقيا هذا إنتهى كرسى داود الزمنى.

مت-1-12: وَبَعْدَ سَبْيِ بَابِلَ يَكُنْيَا وَلَدَ شَأَلْتِئِيل

إذن نسب يسوع الملوكي من إنجيل متى باطل ولا يجوز ليسوع الجلوس على كرسي داود

فطن كاتب إنجيل لوقا للخطأ الذي وقع فيه كاتب إنجيل متى بالزج بيسوع لخط النسب الملوكي الباطل وحاول أن يجد خط نسب مخالف كمحاولة لربط يسوع بداود فأوقع نفسه في مصيبة اكبر .

فوجدنا كاتب إنجيل لوقا وكما ذكرت من قبل أنه اثبت أن يوسف النجار زوج مريم هو اخوها قانوناً وشرعاً واعتبره ابن هالي ابو مريم … فهل يجوز للأخ أن يتزوج باخته ؟.. عند لوقا : نعم

لو-3-23: وَلَمَّا ابْتَدَأَ يَسُوعُ كَانَ لَهُ نَحْوُ ثَلاَثِينَ سَنَةً ، وَهُوَ عَلَى مَا كَانَ يُظَنُّ ابْنَ يُوسُفَ ، بْنِ هَالِي،

ولكن كاتب إنجيل لوقا زاد الطينة بلة فبني سلسلة نسب يسوع على (الظن) واستخدم نسب المرأة (مريم) في علم الأنساب علماً بأن علم الأنساب ياتي من الأب إلى الابن أو العكس ……… وعلم الأنساب لا يُدخل المرأة كسند حيث جعل ليوسف النجار نسب جديد من هالي والد مريم يخالف نسبه في إنجيل متى فرجع إلى ناثان بن داود … علماً بأن ناثان ما كان له حق في كرسي داود البتة ، حيث ان ناثان لَمْ يُشتَركْ في أية حال في الوعدِ إلى داود لتَأسيس عرشِه إلى الأبد. وناثان ما كَانَ أبداً ملك في يهودا.

كما ان كاتب إنجيل لوقا حاول تضليل القارئ محاولاً الهروب من خطأ الخط الملوكي لكاتب إنجيل متى (مت-1-12) فادعى أن شالتيئيل هو بن نيري وليس ابن ليكنيا علماً بأن إنجيل متى واخبار الايام (1اخ-3-17) يؤكدان أن شالتيئيل بن يكنيا .

لو-3-27: ِ شَأَلْتِئِيلَ ، بْنِ نِيرِي

فكانت محاولة ساذجة من كاتب إنجيل لوقا لكي يخفي حقيقة لعنة الله ليكنيا وحرمان سلسلة نسبه الجلوس على كرسي داود بجميع أشكاله (مادي أو روحي) .

إذن : علم الأنساب لإنجيل متى وإنحراف وهروب إنجيل لوقا عن خط انساب إنجيل متى مستنداً على سلسلة نسب مريم لم يؤدي لشيء جديد لأن يسوع مازال ممنوع من الجلوس على كرسي داود لأن سلسلة نسب يسوع تنحدر لملك ملعون كما أشار سِفر ارميا .

طبعاً يجرفنا الحوار إلى التأكيد على أن كتاب الكنيسة بعهديه متناقض وكله أخطاء في سلسلة نسب يسوع ولا يمكن أن نقول أنه كلمة الله أو مُلهم من الله ، ولا يمكن أن يكون يسوع هو المسيح المنتظر … فإن كان الله خالق السماوات والأرض العليم القدير .. فكيف يُنسب له كتاب الكنيسة وهو مدجج بهذه الأخطاء ؟

.

ام الرب تتزوج اخوها الشرعي .. اضغط هنا 

.

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s