الإصحاح 04 الفقرة 15

1بط-4-15: لا يتألم أحد منكم ألم قاتل أو سارق أو شرير أو متطفل، 16: ولكنه إذا تألم لأنه مسيحي، فلا يخجل وليمجد الله بهذا الاسم.

يقول القمص تادر ملطي :- يخجل الإنسان متى سقط تحت العقوبة بسبب جريمة قتل أو سرقة أو فعل شر أو بسبب تدخله في أمورٍ لا شأن له بها…. انتهى

هذا بالفعل ما حدث في قصة يسوع والصلب التي نقلتها لنا الأناجيل حيث أن يسوع تم صلبه لأنه تدخل فيما لا يُعنيه فنصب نفسه ملكاً على اليهود ومنعهم من دفع الجزية لقيصر لأنه أصبح هو الآن الملك عليهم وبالتبعية تذهب الجزية لجيبه .. ومن هناك تم القبض عليه ونال أشد العقاب ليكون عبرة لمن لا يعتبر ولكل من حاول مقاومة قيصر (لوقا 23: 2)…. فقانون قيصر ليس به تشريع أسمه تشريع الخلاص والفداء بل يسوع تم محاكمته لأنه أجرم في حق قيصر ..

كلمة “مسيحي” هي في الأصل معناها ” إهانة ” .. وهذا ما قله القمص انطونيوس فكري في تفسيراته حيث قال حرفياً :- كان الإسم يطلق من الوثنيين كإهانة

لو تتبعنا ما جاء عن هذا اللقب المُهين من خلال “دائرة المعارف الكتابية” وايضاً “قاموس الكتاب المقدس” وايضاً “انسيكلوبيديا الحرة” سنكتشف كيف يعيش هؤلاء المساكين في ضلال دون أن يجهد احد عقله باحثاً عن الحق …………. (اضغط هنا)

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s