الإصحاح 03 الفقرة 19

1بط-3-19: الذي فيه أيضا ذهب فكرز للأرواح التي في السجن

من هم الذين ذهب يسوع ليَكْرِز إليهم من الأموات؟ وهل هم على قيد الحياة ؟ هل هناك من قام وانتصر على الموت قبل يسوع ؟

يقول القمص أنطونيوس فكري :- واضح أن الأرواح جميعا سواء البارة أو الشريرة كانت تهبط كلها إلى الجحيم قبل صلب يسوع ، ولما صلب يسوع ومات حاول الشيطان أن يتعامل معه فام يسوع بسلسلة الشيطان (رؤ 3:20) .

فهل الشيطان مازال مُقيد أم تمكن الشيطان في فك قيده ببراعة هازماً أفكار يسوع ؟

يقول القمص أنطونيوس فكري :- ونزل الرب إلى الجحيم وأطلق سباياه ودخل بهم للفردوس كما وعد اللص اليمين. وهذا ما علم به الرسول بولس أن المسيح نزل إلى أقسام الأرض السفلى أف 9:4… انتهى

يمكننا الآن قراءة مفهوم الملكوت في المسيحية لنرى كيف يفكر هؤلاء المسيحيين وكيف يضحكون على أنفسهم وكيف يعيشون في ضلال .. فالمسيحي يقرأ ويسمع ولكنه لا يستخدمه عقله لحظة واحدة .. اضغط هنا

لا قيمة لأعتناق المسيحية لأن يسوع جاء لخلاص أبرار الأمم الأخرى حسب ناموسهم .. بمعنى لو هناك يهودي بار يعتنق الديانة اليهودية فهو إذن في الملكوت .. ولو هناك مسلم بار فهو إذن نال الملكوت دون أن يؤمن أو يعتنق المسيحية .. هكذا قال القديس إكليمنضس السكندري :-فقداعتمد فيه على قول أيوب (٢٨: ٢٤) أن الله يبشر (ينظر) إلى أقاصي الأرض، فإنه نزل وبشر ليس فقط للذين ترجّوا خلاصه، بل والأمم الذين في جهل سلكوا كأبرارٍ حسب ناموسهم.

.

.

…….

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s