الإصحاح 02 الفقرة 18

1بط-2-18: أيها الخدام، كونوا خاضعين بكل هيبة للسادة، ليس للصالحين المترفقين فقط، بل للعنفاء أيضا


لا يحق للمسيحي بأن يطمع أكثر من ما هو فيه .. فيقول القمص أنطونيوس فكري:- كان عدد الخدام الذين آمنوا بالمسيحية كبيرا جدا، ولم تكن المسيحية يوما فيها تمرد على النظم الموجودة، وحتى لا يفهم الخدام والعبيد أن إيمانهم بالمسيح يعطيهم الحق في التمرد على سادتهم .


وقد تحدثت المسيحية من قبل عن العبيد وأنه على العبد أن يبقى عبداً ليس من أجل حريته بل من اجل خدمة الأغنياء من المسيحيين حتى ولو كان هذا العبد مسيحي مثله :- لأن العبيد خلقوا ليَطِيعوا سادتَهم، خصوصاً إذا السادةِ كانوا مسيحيون {1 تيموثاوس 6(1-2) ، تيطس 2(9-10) ، أفسس (6:5) ، كولوسي (3:22)}.

 

راجع هذا الموضوع لأنه يتكلم عن الرق والعبودية في المسيحية

 

.

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s