الإصحاح 02 الفقرة 03

1بط-2-3: إن كنتم قد ذقتم أن الرب صالح. الحجر الحي والشعب المختار

لا شك أن بطرس يُجمل إيمانه بالطريقة التي يراها تحقق أهدافه حتى ولو كانت هذه الطريقة مليئة بالأكاذيب ، فالأناجيل نقلت لنا كل اخبار بطرس وكشفت بأنه رجل كاذب (مرقس 14: 71) .

إن كانت الأناجيل نقلت لنا كلام يسوع حرفياً وهو يؤكد بأنه ليس صالح بل الآب هو الصالح وليس هو (متى 19: 17) … فكيف يدعي بطرس بأن يسوع صالح ؟ من الأصدق يسوع أم بطرس ؟.

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s