الإصحاح 01 الفقرة 03

1بط-1-3: مبارك الله أبو ربنا يسوع المسيح

انظر معي إلى هذه الجملة وهو يقول :- الله أبو ربنا يسوع

وهناك ايضاً جملة أخرى تذكرها الترانيم المسيحية :- يا أم الله يا بكر يا تابوت يا ثمرة القدوس

.

الكنيسة ذكرت بأن للمسيح أب وهو الآب الأقنوم الأول وأمه مريم العذراء فطالما أن هناك أب وأم فإذن وقع زواج ومعاشرة جنسية … وبدون الأم ما كان للرب وجود على الأرض وما كان له القدرة على أن يقدم الدم ، وهي التي حملت فيه فأنجبته وأرضعته وسهرت عليه الليالي مثلها كمثل أي أم أخرى إلى أن كبر وترعرع .

.

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا ﴿19/88﴾ لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا ﴿19/89﴾ تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا ﴿19/90﴾ أَن دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَدًا ﴿19/91﴾ وَمَا يَنبَغِي لِلرَّحْمَنِ أَن يَتَّخِذَ وَلَدًا ﴿19/92﴾ إِن كُلُّ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا ﴿19/93﴾ لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدًّا ﴿19/94﴾ وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْدًا ﴿19/95﴾

.

. هذا هو الأب الرجل العجوز المُسن ، وهذه هي أم الرب المعبود التي حملت فيه وانجبته فأرضعته وسهرت عليه الليالي خلال تعرضه لأمراض الطفولة الشائعة ، وهذا هو الابن الشاب …. وتعلوهم الروح القدس المحدودة بتجسدها داخل حمامة (زغلولة) محشية بالفريك – ابتسامة –

.

هذه هي إحدى الأيقونات التي تجسد الثالوث المقدس لتوضح لنا وللجميع بأن الكنيسة تعبد إله واحد من بين ثلاثة ألهة معترف بهم .. ويمكنك معرفة المزيد اضغط هناك للمزيد

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s